محطات المياه

إن إنشاء قناة فليريو المائية المبهرة بطول 11 كم يرجع لنهاية القرن السادس ق.م.، بهدف نقل المياه من ينابيع فليريو الغنية إلي مدينة ناكسوس (كورا). وهي هيكل مصنوع من أنابيب فخارية متصلة.  تبدأ القناة من حوض نهر منحوتة في الصخر ، وهو في الوقت الحاضر يقع تحت بئر تقليدي  في فليريو تستخدم لتكون نقطة جمع المياه. بدءا من أحواض الأنهار ، وتتبع قناة رحلة عبر مناطق اجيوس  ثاليلايوس  وأجيديا عبر سهل  كاتساجرا لينتهي عند العاصمة.

تم إنشاء القناة علي مراحل. في المرحلة الأولي كان من الضروري حفر نفق في الجبل في  الجزء الشمالي من سهل الفليريو من أجل توزيع علي نحو أفضل لتصل للأجزاء الخصبة من الجزيرة في الطريق إلي المدينة. لذلك تم حفر نفق  بطول 230م بداية من النقطة الأكثر انخفاضا في حوض الفليريو. ومن المحتمل أيضا أن النفق كان يستخدم أيضا لتجميع كميات إضافية من المياه من منطقة كينيداروس المجاورة.

تم اكتشاف مدخل النفق عام 2003.  الجزء الأول منه هو بناء على شكل قبة، والتي تم تجميعها في وقت لاحق خلال الفترة الرومانية عندما أعيد إنشاء القناة. هذا الجزء من القناة مشابه إلي حد بعيد لنفق يوبالينوس في ساموس.

هذا التشابه ربما ليس من قبيل الصدفة ، إذ أنه يوجد دليل يشير الى العلاقات بين جزيرة ناكسوس ومنطقة ميغارا (في أتيكا) ، حيث جاءت من يوبالينوس. ولكن هناك أيضا أدلة تشير إلى العلاقات بين حاكم ناكسوس ، ليجداميس ، وحاكم ساموس ، بوليكراتيس.

إن واحدة من أهم خصائص قناة فليريو هي تصميم مسارها حيث تتبع القناة الخط الفاصل بين الأراضى المزروعة  والأراضي الأعلي منها غير المزروعة، والذي يسمح بري جميع الزراعات على طول مسارها، وذلك باستخدام خزانات التوزيع. 

أنابيب الفخار كانت تستبدل  أحيانا بأخرى جديدة ، وذلك بسبب ترسبات ملحية التي تمنع تدفق المياه من وقت لآخر. خلال العصر الروماني ، حدثت عملية إعادة بناء جذرية للقناة مع الحفاظ على مسارها الأول واتخاذ  قناة مصنوعة من الحجر الجيري والملاط الجيري ، والتي كانت تحت سطح الأرض في بعض المناطق ، وفوق سطح الأرض في مناطق أخرى. في القرن الرابع ميلادي ، تم استبدال القناة بواحدة جديدة ، مماثلة للاولي والتي ظلت مستخدمة حتى القرن الثامن الميلادي.

قناة فليريو تشكل  تقدما تكنولوجيا هاما ، حيث أن بنائها وفر المياه لبلدة جافة في ناكسوس (كورا) وروت المناطق الخصبة في الريف مع أقل قدر ممكن من التدخل في البيئة الطبيعية. والبناء هو دليل على التماسك الاجتماعي والإدارة المركزية القوية.

Next: الوضع الحالي