محطات المياه

وفيما بين ٥٤٠ – ٥٣٠ ق.م. قام بزيستراتوس بأعمال غاية في الأهمية لإمداد أثينا بالماء من العيون التي توجد في سفح جبل إيتيموس. تم حفر الجزء الأكبر منها كنفق علي عمق ١٤ متر. في أجزاء أخري تم إنشاء قناة محفورة في الصخر أو مصنوعة من أحجار البناء بعمق ١.٣ -١.٥ متر وعرض ٠.٦٥ متر. وفي قاع القناة أو النفق وضع خط أنابيب من السيراميك بنقوش للتوجيه.

إن الأنابيب الفخارية الاسطوانية بقطر داخلي ٢٠ سم  كانت لها فتحات بيضاوية في نصفها العلوي للصيانة والتنظيف مغطاة بأغطية من السيراميك. تم طلاء تلك الأنابيب بخطوط سوداء وتم  توصيلها ببعضها البعض عن طريق روابط ذات تصميم فريد: كانت الوصلات محكمة الغلق ومختومة بالرصاص لعدم تسريب المياه. وبعد بيزستراتوس تم تمديد الشبكة وصيانتها أثناء الحكم الديمقراطي للفترة الكلاسيكية كما تم تكملتها بإنشاء ينابيع جديدة.

إن أجزاء كثيرة من تلك القناة تم اكتشافها أثناء الحفر لإنشاءات مترو أثينا، وبعضها يعرض اليوم في محطات المترو  (سينتاجما و إيفانجليسموس). الجزء الذي تم اكتشفه في سينتاجما يرجع إلي النصف الأول من القرن الخامس ق.م. ولذلك يعتقد أنه امتداد أو فرع للقناة الرئيسية. وفي محطة سينتاجما يمكن مشاهدة ثلاثة أنابيب فخارية بالإضافة إلي تجويف القناة. ويعرض جزء آخر من خط الأنابيب خارج المحطة. 

The clay pipes exhibited in the metro station of Evangelismos date from the end of the 6th century BC. They have hand-holes for maintenance purposes and also engravings of letters of the alphabet, that are believed to have served for the correct collocation of the pipes. The use of letters for “numbering” is the element that allows us to assume the period of construction of these pipelines. This part of the pipeline is believed to belong to the main line of the aqueduct.

Next: الجدول الزمني