محطات المياه

كان إريدانوس النهر الثالث في أثينا من حيث كمية تدفق المياه. في واقع الأمر كان أشبه بتدفق سيل الشتاء القادم من أسفل المنحدر إلى الجنوب من تل ليكابيتوس والتي تصب في نهاية المطاف في نهر

خلال فترة ما قبل التاريخ كثيرا ما فاضت مياه النهر  عندما كانت تتلقى كميات كبيرة من مياه الأمطار من التلال المحيطة (أريوباجوس، الأكروبوليس، بنيكس) ، في حين أن المجرى كان غير مستقر يغير الاتجاه من وقت لآخر. في ذلك الوقت كان إريدانوس يخرج من المنطقة المأهولة في وادي كيراميكوس، والتي كانت تستخدم من قبل الأثينيون كمقبرة.

في وقت لاحق ، بينما امتد العمران إلى الشمال الغربي (كيراميكوس) كان مجري النهر يتوازي مع جدار ثميستوكليس في مدينة أثينا (٤٧٨ قبل الميلاد). في الواقع ، وحتى الحروب الفارسية كانت قمة تل الأكروبوليس فقط تحيط بها الأسوار ، ولكن بعد الغزو الفارسي وتدمير المدينة في عام ٤٨٠ قبل الميلاد ، قام ثميستوكليس بإنشاء سور عظيم بني حول المنطقة المأهولة ، لحمايتها أيضا من الاسبرطيين. وجرى العمل على عجل، وتتضمن أحجار هذا الجدار أنقاض المباني الأثرية التي كانت قد دمرت. خلال هذه الأعمال تم تبطين نهر إريدانوس  بأحجار البناء مما أدي إلى خلق اتجاه مستقر لتدفق المياه. واستخدمت في تبطين مجرى النهر أجزاء من التماثيل المكسورة أيضا ، وقد تم اكتشافه بعضها وهي معروضة اليوم في متحف في الموقع الأثري في كيراميكوس.

وقد تمت محاذاة مجرى النهر مرة أخرى عدة مرات في فترات لاحقة، وذلك كجزء من أعمال  التحصينات الدورية على المدينة. وعلي مر السنين، تمت تغطية أجزاء معينة من النهر، وبداية من القرن الثاني الميلادي كانت تتدفق تحت الأرض لأنها تحولت إلى قناة لتصريف مياه الصرف الصحي للمدينة كثيفة السكان في أثينا.

Next: الوضع الحالي