الناس / الثقافة

دلس هي المدينة التي هي اليوم مهملة من قبل الرجال وأضعفته العناصر الطبيعية. المدينة بعد آلاف السنين تشهد الآن تراجعا. كان الجمع بين البحر والنهر و”Sebaou” الحاجز الجبلي “Assouwaf” السبب لتطوير المستوطنة وثقافتها.

كل آثار المكتشفة حتى الآن، تعكس هذا الاهتمام. ربما ليس من نافلة القول أن نذكر في هذا السياق، هذه العادة اليومية من الاستمالة واحد الفناء الذي لا يزال يمثل بداية النشاط الاجتماعي بعد ظهر كل يوم. هذا هو مجرد عادة النظافة وقائية بسيطة أو يمكن أن يكون لها أصل القديم؟

وفقا للمؤرخين أن سكان دلس تكريس أنفسهم، يوميا، ودون خوف، كما هو محدد، إلى الموت.

كبار السن من النساء يقيمون الغناء، كما يقال في المثل أدناه، على أهمية المياه في الآبار وحياتهم:

سيدي الحرفي قلبو كبير      فيه سنسلة و ألبير

The marabout Sidi Lharfi has a big heart    it contains a chain and a well.

Next: الوضع الحالي